منتديات عالم الطب البيطري
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يا
نرجو ان تكون في اتم صحه وعافيه

منتديات عالم الطب البيطري

منتديات تبحث في علوم الطب البيطري وغيرها من العلوم الحديثه والعلوم الاسلاميه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولوقل اعملوا فسيري الله عملكم ورسوله والمؤمنين والانعام خلقها لكم

شاطر | 
 

 نظره صحيه علي النعام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 296
تاريخ التسجيل : 26/03/2010

مُساهمةموضوع: نظره صحيه علي النعام   الأحد سبتمبر 05, 2010 9:50 pm

مقدمــة:
يعتبر النعام من الطيور قوية البنية وعالية الحيوية ويمكن أن تستمر باتباع نذر من الاحتياطيات الصحية بدقه وبالمقابل يمكن التحكم تماماً في أي مشاكل صحية يمكن أن تواجه المربي.
وتعتبر
الطيور البالغة أكثر تحملاً ومقاومة للأمراض لحد كبير بينما تعتبر الطيور
الصغيرة والمتوسطة العمر أكثر عرضة واقل تحملاً ومقاومة للأمراض لذا فإنها
تحتاج لمزيد من الرعاية والمراقبة الصحية.

فحص النعام كالتالي:
* أن يكون التنفس وضربات القلب منتظمة وفي الحدود الطبيعية ودرجه حرارة الجسم حول معدلها الطبيعى.
* ملاحظه براز الطائر وفحصه عينيا كوجود إسهال مدمم أو مخاطي وأن يكون الإخراج عموما بطريقة طبيعية بدون معاناه. ومعمليا للتأكد من عدم وجود طفيليات.
* التأكد من سلامة ونظافة الجلد وعدم وجود تشوهات، جروح، إصابات، كدمات، أورام، أثار، مسحة صفراء أو أنزفة عليه.
*
عدم وجود كسور بالعظام أو إصابات بالأرجل أو مؤخرة الرأس، ويمكن معرفة ذلك
بملاحظه قدرة الطائر علي الرقود والنهوض منه، حفظ توازنة، مع عدم وجود عرج
أثناء السير إلي الأمام.

* فحص الريش للتأكد من خلوه من الطفيليات الخارجية، نعومته وسلامته وأن يكون ذا لمعان وبريق جميل والطائر يلتف بالريش الكامل.
* التأكد من سلامة العين وعدم وجود إصابات، افرازات صديدية. أورام، إحمرار بها.
* أن تكون عضلات الفخذ كاملة النمو.
*
أن لا يحتوى العمود الفقري للنعام على نتوء، وننوة ههنا الى ضرورة التحري
للحكم على سلامة العمود الفقري أن لا يكون بالنظر فقط لأن ريش النعام يغطى
العمود الفقري وغالبا ما يكون الحكم النظري بالعين المجردة مضلا حتى لأكثر
الناس خبرة.

لذا أنصحك قارئي العزيز وعفوا لقولي أنصحك
أن يكون الحكم على سلامة العمود الفقري للنعام بالتحسس بالأصابع، أقصد
أطراف الأصابع. وقم أثناء التحسس بتقدير حجم النتوء والمسافة التى يبعدها
عن جانبي العمود الفقري خاصة من جهة المؤخرة للنعام، فان كان حجم النتوء
أكبر من 2٫5سم فالحكم أن طائر النعام ضعيف ولا يجب الاقتراب من شرائ
ه.

كما
أنه من المهم ملاحظة مظهر وحيوية القطيع فالطائر السليم يكون مرفوع الرأس
ورقبته مستقيمة ويمضي معظم وقته في التقاط وتناول الطعام، ويرافق باقي
القطيع ويمشي بخطوات مرنة ومتزنة ويكون هناك خط واضح على طول الظهر
والمؤخرة كما يكون الريش لامعاً وغزيراً ويكون البول مائلاً للسيولة رائق
في جزء منه الباقي أبيض كثيف.
والبراز يكون داكن اللون ذو قوام محدد وليس صلباً.

أما الطائر المريض فيكون رأسه مائلاً للأسفل وفاقداً للشهية يميل للانعزال بعيداً عن أقرانه،
ظهره محدب وفي الحالات المرضية المتقدمة يكون البول مائي عديم اللون
وغالباً ما يكون البراز صلباً ذو رائحة كريهة ومغطى بإفرازات مخاطية مائلة
للسيولة ذات لون فاتح.

هذا ولاتظهر
أعراض المرض في النعام إلا في مراحل متقدمة من الإصابة لذا فعند ظهور
الأعراض المرضية فإنه يكون من العسير التغلب عليها فالوقاية خير من العلاج
وخاصة
مشاكل الحضانات والمفقسات خلال الأسابيع الأربعة من عمر التفريخ.


ســلوك النعـــام

مقدمة عن سلوك النعام:
بداية يجب التنبه لمعرفة السلوك الطبيعي للنعام حتى لا يفتى جاهل بسلوك النعام بمرضه وهو فى الحقيقة معافى وسليم، واليك بعضها:
النعام طائر اجتماعي:
- يعيش دائما معيشة اجتماعية بنظام القطعان أو ما يعرف بالأسراب (المفرد سرب) وعدده من8:6 نعامة.
- وكل قطيع يتكون من ذكر واحد وعدة إناث وربما يزيد هذا العدد فى غير شهر التكاثر وخاصة من الذكور.
-
ويعمل القطيع على الرقاد على البيض بالتناوب ورعاية الصغار بعد الفقس، مما
يبرهن على ذلك عدم وجود النعام منفردا أبدا فى الطبيعة حتى ولو كان مريضا.

النقر فى النعام:
- من
أهم الأدوات للتعبير عن الحالة النفسية والمزاجية للنعام، لذا نجد الخبراء
من المربين حال دخولهم لمزرعة النعام تكون أعينهم على منقار النعام وصوب
حركته ومدى وعدد وكيفية النقر.

- ويجدر بك – قارئي العزيز – أن تعرف أن عدد 200 -400 نقرة من النعام فى اليوم تعتبر عادية وصحية بالنسبة للنعام حال ظروفه الطبيعية.

- وعكس
ذلك حال ضجر النعام فأنه ينقر باستمرار أي شيء أمامه معبرا عن قلقه وحزنه،
وهنا يجب الحذر والحرص عند التعامل مع مثل هذا النعام، رغم أن منقار
النعام ليس مدببا ولا أسنان له.

- وبالطبع
مشكلة النقر المستمر للنعام هو الخوف من أن يأكل النعام أي شيء أمامه مثل
الورق والأكياس والنباتات الشوكية وما ينتج عن ذلك من مشكلات.

رقص النعام:
- عند
شعوره بالسعادة، وله نظام للرقصة تشبه عند خبراء الرقص والاستعراض برقصة
الفالس حيث يدور النعام حول نفسه مع فرد الأجنحة عاليا لاستعراض منظر
وتركيب الريش الجميل وقد يتكرر هذا المشهد عدة مرات حتى يسقط النعام على
الأرض من فرط الحركة والدوار الذي يصيب النعام لذا يجب الحذر عند ارتطام
النعام بالأرض حتى لا يسقط على شيء قد يؤدى لإصابته.

هجوم النعام:
- سبق من الكلام أن ذكر النعام هو الذي يقوم بالدفاع عن النعام وصغاره وبيضه بل وكل ممتلكاته.
- وقبل
الهجوم من ذكر النعام يعمل على إعطاء انطباع للعدو بالقوة - حتى ولو كان
إنسان- وذلك برفع صدره لأعلى وفرد الاجنحه عاليا وهز الريش بشده، ببساطه
يمكن أن تقول يضخم من نفسه.

- ثم تبدأ المرحلة التالية من الهجوم باستعمال المنقار للدفاع عن ذواته.

ولإيقاف هذا الهجوم:
- يستعمل ساريا أو علما طويلا فى نهايته بعض الريش الزاهي الألوان للتلويح به أمام النعام وذلك لتخويفه أو قل لتهدئته هذا حل.
ولكن ماذا تفعل حال وجودك وحيدا أمام النعام؟
عليك
وعفوا أن تستلقي على الأرض على بطنك وتظل هكذا حتى يبتعد النعام عنك وهذا
هو الحل الأوحد والمثالي لمثل هذا الموقف ولا داعي لأي حل آخر قد يراود
ذهنك أو تنغر بقوتك.

سير النعام:
- يساعد التركيب التشريحي لأرجل النعام ( تشبه خف الجمل) من حمل وحفظ توازن كامل الجسم أثناء الجرى والتحرك السريع مع تغيير الاتجاه من ناحية إلى أخرى ولكن بصوره محدودة، ضف لذلك شجاعة النعامة وحذرها.
وهذه
الميزة رغم أهميتها للنعام إلا انه من السهل اصطيادها فى الطبيعة وذلك
يرجع كما أسلفنا الكلام من أن النعامة غالبا ما تمشى فى خط مستقيم
.

إمساك النعام:
- يجب
عدم إثارة النعام حتى لا نصعب على أنفسنا السيطرة عليه وقد يكون ذلك
بمحاولة الإمساك به أو القبض عليه عنوه وتكرار ذلك يخوف النعام
ويزيد من قلقه عند رؤية العمال والصحيح أن تتركه يهدأ ثم تعاود الإمساك به.

- وعند
فحص النعام إياك والإمساك به من الخلف حتى لا تنال رفسة مؤلمة وقد تكون
قاتلة– نجاك الله منها - وحذار من إمساك النعام من أسفل الرأس أقصد من
الرقبة حتى لا تؤدى لاختناق النعام وكسر رقبته.

أفضل الطرق لامساك النعام:
- بالنسبة لكبار النعام:
باستخدام
خطاف خاص مثبت فى ساري طويل لحجز النعام لاصطياده ثم توضع عصابة أو جورب
على العين، ويتم ذلك بإلباس الجورب فى اليد ثم القبض على المنقار وفرد
الجورب بسرعه على مقدمة الرأس لحجب الرؤية عن العينين. وحينئذ يمكن الإمساك
بالنعام بسهولة وأمان لان حجب الرؤية عن النعام يؤدى لهدوئه واستكانته.

- بالنسبة للنعام المربى أسريا:
أي وسط الأسرة فالأمر أسهل بكثير لتعود النعام على من حوله من البشر.
- كتاكيت النعام:
يمكن
الإمساك بها كالدواجن وذلك بحجزها فى ركن الحجرة وإظلامها لعدة دقائق ثم
اضائتها ثانية فبمجرد الإضاءة تبصر كتاكيت النعام ولكنها لا تستطيع الهروب
وتقف ساكنة أو تجلس مكانها ومن ثم يمكن الإمساك بها واحد تلو الآخر.


الرعاية الصحية وأهم أمراض النعام:

بدايه يجب القول بأنه لا توجد أمراض معديه خاصه بالنعام باستثناء بعض الطفيليات التي تصيب النعام دون غيره من الدواجن، وتكون فراخ النعام حتى عمر 3 شهور حساسه
جدا تجاه الأمراض التي تتعرض لها الطيور وتكمن المشكله في أن الصغار
تتناول كل ما تجده في محيطها وحينذاك تصاب بالإمساك والأمراض البكتيري
ة والفطرية.

كذا هناك بعض الأمراض التي تكون نتيجة الزحام والظروف البيئية غير المناسبة (حرارة رطوبة....وغيرها) ومن هذه الأمراض (أمراض الجهاز التنفسي وأمراض الجهاز الهضمي)، بجانب التهابات العظام ومع ذلك فان الاحتياجات الغذائيةلو كانت قليله فإنها تسبب أمراض نقص التغذية وخصوصا في كل من الكالسيوم الفوسفور وفيتامين أ.
ومن هنا يمكن القول بان النعام يكتسب الأمراض من الطيور والثدييات المحيطه وبذا تكون الأعراض في النعام اقل من الكائنات الأخرى.
وأهم مصادر العدوى للنعام اثنان:
الأول : منهما هو الطيور المستأنسه والبريه لذا يجب التنبه عند بناء مساكن ومزارع النعام بالبعد قدر الإمكان عن مزارع الدواجن.
والآخر: هو الفئران والذباب خاصه فيما يتعلق بالبكتريا المسببه لالتهاب الأمعاء.
وبالتالى تحتاج هذه الأمراض لعوامل أخرى مشاركه لظهور تلك المشاكل الصحية على النعام أى علينا القول بان مشاكل النعام تأخذ في الغالب ما يسمى بالمشاكل الصحية المتعدده الوجوه Multifactorial Diseases
وعليه يجب التنويه أن
هناك أمراض مشتركه تنتقل من النعام ويصيب الإنسان من خلال تعامله مع
النعام (الحي والمذبوح) أو ربما تناول لحم النعام وهو ما سنتعرض له
بالتفصيل في الآتى بإذن الله
.


وأمراض النعام هي:

الأمراض متعدده العوامل Multi–factorial diseases
وتعرف هذه الأمراض أو الأعراض بتعدد عوامل حدوثها أو أسبابها ومن ثم تتفاوت أعراضها تبعا للسبب ومنها:
1– احتباس وعدوى كيس المح Yolk sac retention and infection:
ومن أسباب حدوث هذه العدوى الأوضاع الصحية المتردية في المفرخات والمفقسات مما يسهل اختراق البكتريا لقشر بيض النعام كذا تلوث سره النعام
عند الفقس.
ومن
أهم العوامل الممهدة بل قل المؤثرة أيضا لحدوث هذه العدوى هو إرتفاع
وإنخفاض درجات الحرارة في المفقسات أو بعد الفقس مباشره أو تأخر شرب النعام
أو تأخير تقديم الطعام للنعام الفاقس.


الأعــراض:
تبدأ
الأعراض بفقد الوزن وهزال خلال الأسبوع الأول وبالتالى لا يستفيد النعام
من الغذاء والأجسام المناعية الموجودة في كيس المح مما يؤدي إلى تهتك كيس
المح وامتصاص السموم البكتيري
ة ومتى حدث التلوث يتكون خراج حول السره مما يسبب الوفاه لفراخ النعام المصابه خلال الأيام الأولى من الفقس وربما تمتد الوفاة فى القطيع المصاب حتى عمر أسبوعين.

الصفة التشريحيه:
نلاحظ تضخم الكيس وعدم امتصاصه ، وتغير لون المح من اللون الأصفر إلى الأخضر المعتم Dull or dirty green discoloration والسر في تغير لون كيس المح يرجع لوجود صبغات الصفراء وذلك من خلال Vitello–intestinal duct
التشخيص:
- وجود خراج في مكان السره ، ويمكن ظاهريا تحسس مكانه باليد المدربة.
- وحديثا يمكن رؤيته وتصويره وتشخيصه من خلال الموجات الصوتيه Ultrasound
العـلاج:
يجب التنويه إلى أن حدوث هذه العدوى لا تستجيب عاده للعلاج بالمضادات الحيويه، ولعل من أفضل العلاجات المستخدمة في هذا الشأن هو الحل الجراحى لإزالة الخراج من بطن النعام وذلك خلال شق جراحي في منطقة البطن.
Cresentic
incision of the abdominal wall close to the sac and after Ligation of
the vitello–intestinal duct with its blood vessels

وهناك من لا يفضل هذا السبيل الجراحى ويلجا لإدخال أبره جراحية طويلة متصلة بسرنجة في كيس المح خلال أو بالالتصاق بالسرة وبهذا يمكن سحب الصديد وإدخال محلول المضاد الحيوي المناسب مكانه، وتعتمد هذه الطريقه – رغم هوانها قراءة عن الأولى– في المقام الأول على خبره الممارس وبالتالي تكون النتائج المأمولة.
الوقايـة:
وذلك من خلال إتباع الأساليب الصحية
التي تحول أو تقلل من إختراق البكتريا الملوثة لبيض النعام في المفرخات
مثل جمع البيض مباشره وعدم تركه ليبرد مما يسهل دخول البكتريا خلال ثقوب
البيض وكذا تطهير السره غير الملتئمة
لصغار النعام بإستخدام المطهرات المناسبة.

2– التهاب الأمعاء Enteritis
لعل من أهم أسباب حدوث التهاب الأمعاء بالنعام:
- كثره إستخدام المضادات الحيويه في النعام الصغير بدون داعي مما يؤدي لإبادة وقتل البكتريا النافعة الموجودة بالأمعاء.
- ضف لذلك سوء التغذية مثل قله نسبة الألياف fibers في الغذاء أو التغير المفاجئ في نظام تغذية النعام هذا ما يتعلق بالنعام.
- وأما ما يتعلق بالأسباب الأخرى الخارجية فهناك سوء الأحوال الجوية كالبرودة الشديدة.
- وأخيرا العدوى بالمسببات الضارة سواء أكانت بكتيرية مثل:

Salmonellae, Pathogenic strains of Escherichia coli, Klebsiella, Pseudomonas aerogenes, certain strain of Campylobacter jejuni and Clostridium perfringens.

ضف لذلك الفيروسات مثل:
الإصابه بالأنفلونزا ومجموعة الكورونا avian influenza and corona virus
وثالثهم الطفيليات أحاديه الخليةProtozoa مثل:
Cryptosporidia and Histomonas melegridis
الأعـراض:
وتبدأ بهزال النعام المصاب ثم سرعان ما ينتشر بين القطيع إسهال تختلف حدته ونوعه وطبيعته ومدته بين القطيع حسب المسبب.
الصفات التشريحية:
تختلف بإختلاف المسبب وإن كان العامل المشترك هو التهاب الأمعاء بمختلف درجات الالتهاب ما بين الالتهاب المخاطي، التقرحي، الدموى وربما الصديدى

Serious, sero–mucoid, serofibrinous, ulcerative or haemorrhagic

ومن اللطيف أن يتساءل أحد ههنا عن سر الإنتشار السريع للالتهاب بين أفراد القطيع؟ فنجيب ونقول:
ان ذلك يرجع لفقد النعام للحوصلة الليمفاوية الموجودة بالأحشاء الداخلية
Lack mesenteric lymph nodesوالتي تحمي الطيور من إنتشار العدوى داخل أحشاء الطائر وقد تسألنى لماذا ؟ أجيبك بجهلى وأقول وسبحان الله.
وبقيه الصفات التشريحية متوقعة ومعلومة طالما حدث إنتشار للميكروب وحمى Septicemia فنجد التهاب الكبد وقل كذلك ما شئت عن حدوث الالتهاب فى الأعضاء الحشوية الأخرى.
التشخيص الدقيق:
يعتمد في المقام الأول ليس على علاج الإسهال بل على عزل وتعريف المسبب وبالتالى العلاج الناجح وإلا فسرعان ما يعود الإسهال ثانيا وقل ثالثا طالما كان السبب الأساسي للإسهال موجود بالقطيع.
العـلاج:
حسب الحاله وسببها ولكن كلامنا ههنا على المسببات البكتيريه وهي الشائعة، حيث يكون العلاج عند طائفة من الأطباء البيطريين بإستخدام المضادات الحيويه المناسبة. ولكن ... كن على حذر.
وان كانت طائفة أخرى لا تفضل إستخدامها غالبا لما تسببه من قتل للبكتريا النافعة في أمعاء النعام.
ولكننا نستطيع حسم هذا الخلاف بينهم بإتباع الآتى:
النصح بإستخدام المضاد الحيوي المناسب والآمن والأقل تأثيرا على البكتريا النافعة في أمعاء النعام صباحا.وفىالمساء نستخدم محفزات الحياة Probioticsوبذا نستطيع التغلب قدر الإمكان على مساوئ إستخدام المضاد الحيوي.
الوقايــة:
بالعمل على إيجادوتنمية ونشر البكتريا النافعةNormal intestinal flora فى أمعاء النعاموقد يسالنى أحدهم كيف ذلك؟
أقول هذا سهل ويسير فعند فقس النعام في أيامه الأولىيجرع بمحفزات النمو Probiotics التي تحتوى على البكتريا الحية. وإذ لم تجد فعليك بإعطاء النعام الفاقس الزبادي أو اللبن الرايب اعتقد انه موجود ثم بعد ذلك بأيام قليلة عليك بتعريض النعام للبكتريا الحقلية وكيف ذلك؟
بوضعها لساعات قليلة في المزرعة التي تحتوى على براز آكلات الأعشاب الأخرى. مثل الحصان الخراف الماعز الأرانب كل ذلك إلا الطيور ونكرر إلا الطيور ونحذر ثالثه إلا الطيور وبديهي أن يعلم القارىء لم هذا التحذير من الطيور. بعد ذلك يعاد النعام إلى مزرعته وبرنامجه العادي. وبهذا يمكن على الأقل لا نقل منعنا ، بل الإقلال لحد كبير من حدوث حالات التهاب الأمعاء والإسهال في النعام.
والعامل الآخر وهو وجود الألياف: ولعلها أهم مكونات العليقة التي يجب أن توضع أولا بنسبه 10% من مكونات عليقه النعام لما لها من فائدة حث الأمعاء على الحركة ومن ثم عدم توقف الأمعاء Stasis ضف لذلك أن المكونات غير المهضومة من الألياف تمتص السموم البكتيريه التي تسبب نفوق النعام عند حدوث التهاب الأمعاء وتخرج حينئذ مع البراز وسبحان من خلق لكل داء دواء وجعل النعام يعلم ذلك ويفعله فى غذائه دون دخل منى أو منك
ونحن لا نعلم.
3– توقف المعدة Gastric stasis
أسباب حدوث هذا المرض:
غير معلومة بالدقة وإن كان انخفاض الحرارة أحد العوامل, وكذا وجود أى عامل آخر يسبب إصابةجدار المعدة بجسم غريب.
وهذا المرض من اسمه يعنى توقف حركه انقباض المعدة ومن ثم لا تهضم الطعام مما يعنى عدم مرور الطعام للأمعاء. أى يمكن القول ان النعام صائم رغم وجود الطعام في المعده.
وصعوبة تشخيص هذا المرض أن النعام المصاب به يكون طبيعيا في تصرفاته وحركاته وإنما الشئ الملاحظ هو نقص وزنه تدريجيا وفي أحيان قليلة يستمر الهزال حتى الوفاه.
والصفات التشريحية:
توضح الهزال ويعرف من عدم وجود الدهن على التجويف القلبي

Without fat in the coronary groove of the heart

ثانيا: وجود ثنايا على السطح الداخلي للقونصة ويصبح ملمسها ناعم وذلك لوجود Koilin hypertrophy. وفي الحالات المتقدمة يحدث تهتك وتقرحات لهذا الغشاء الداخلي للقونصه.
وكما أسلفنا طالما أن الطعام لم يصل إلى الأمعاء فبالتالى من أهم مميزات هذا العرض هو فراغ الأمعاء من الطعام المهضوم وبالتبعية إحتقان جدار الأمعاء هذا في الحالات غير المعقدة Uncomplicated. ولكن عند حدوث العدوى بالبكتريا.....قل كل ما عندك... من التهاب بالكبد والأمعاء والرئتين.
العـلاج:
أيسر مما تتخيل طالما أزلت سبب حدوث هذا العرض. وتبدأ في إعطاء النعام المصاب أغذيه ذات طاقة عالية خاصة السائلة منها مثل الزيوت النباتية اللبن صفار البيض. وذلك بنسبه جزء من كل واحد إلى واحد آخر. اقصد مثلا جزي زيوت نباتيه + جزء صفار بيض... وهكذا دواليك.
وقد يسالنى أحدهم هذا عن تعويض الطعام فماذا عن حركه المعدة ؟
نقول ذلك يسير بإعطاء النعام Metaclopromide Hcl بجرعه 0.1 مجم لكل 1 كجم من وزن النعام عن طريق الحقن الوريدي.
4– اللكمه :التلبك المعوي (التخمة)Impaction
التخمة
مرض يصيب الصيصان بأعمار مختلفة وواحد من أهم المشاكل التي تواجه صغير
النعام محدثة وفيات حتى عمر 3 شهور. وهو عبارة عن تجمع الغذاء وغيره من
مواد (زجاج
حديد ألياف) في المعدة الغدية Proventriculus للنعام وبالتالى غلق فتحة القانصه Gizzard مما يسبب فشل مرور الطعام للأجزاء الأخرى من الجهاز الهضمي للنعام.
ويرجع السبب لحدوث هذه المشكله إلى :
مشاكل صحية وبيئية تتعلق بطبيعة النعام مثل نقل النعام من مكان لآخر أو التغير المفاجيء في نظام التغذية أو نوعية الغذاء للنعامكتقديم خلطات علفية مختلفة بشكل مفاجئ مع إضافة نسبة كبيرة من المواد الغذائية الخشنة دفعة واحدة، وعند حدوث التخمه بسبب التقاط النعام للأجسام الغريبة كتناول الحصى ( الزلط) ، العيدان الطويلة من نبات البرسيم ( الفصفصة) والرمل والأحجار.
ويرجع ذلك لفقر الأحوال البيئية والغذائية المحيطة بالنعام وقد يحدث ثقب بالمعدة أو القانصة مما يسبب مشاكل في منطقة البطن من عدوى أو ربما تكوين خراج في منطقة البطن وفي كل هذه الحالات النتيجة واحده وهي توقف معده النعام Stasis مما يؤدي لضعف وهزال الطائر ثم نفوقه.
وفي الصفة التشريحيه للنعام النافق:
، هزال وضعف للأحشاء الداخلية. proventriculus انتفـاخ مقدمة المعدة
ونلاحظ وجود الأجسام الغريبة أو الرمال داخل المعدة الغديه.


انتفاخ مقدمة المعدة لنعام مصاب بالتخمة




حصى بالمعدة الغدية لنعام مصاب بالتخمة


العيدان الطويلة من نبات البرسيم ( الفصفصة) بالمعدة الغدية لنعام مصاب بالتخمة



الرمل والأحجار بالمعدة الغدية لنعام مصاب بالتخمة




تشخيص هذه الحاله:
مثل تشخيص حاله توقف المعدة لكن يضاف هنا انتفاخ المعدة الغدية التي يمكن حينئذ تحسسها.
العـلاج:
لوحظ تحسن أغلب هذه الحالات بإستخدام تفريغ المعدة Gastric lavage وذلك بإدخال أنبوب مناسب لحجم وسن النعام من الفم للمرئ وبرفق يدفع الأنبوب للمعدة الغديةوبتدفق الماء في الأنبوب تتفتت اللكمة، وبعد قرابة دقيقة واحده تسحب الأنبوبة ويسمح بخروج الماء وتنفس الطائر، ويمكن تكرار هذه العملية 3 أو 4 مرات ويفضل في مثل هذه الحالات إعطاء ملين مثل الزيوت النباتية Vegetable oil وذلك بمعدل 1–2 سم لكل 1 كجم من وزن الطائر وذلك لإخراج الأجسام الغريبة خاصة الرمال.
وفي الحالات المعقدة لا مفر من إستخدام الحل الجراحي لاستخراج الأشياء الغريبة من معده الطائر.
الوقايـة:
تقطيع الطعام لصغير النعام وتقديم الحصى الصغير من بداية
الأسبوع الأول. تقديم أعلاف بشكل تدريجي عند تغييرها وعدم إضافة نسبة كبيرة من المواد الغذائية الخشنة دفعة واحدةلتفادى هذة المشكلة.
5- اختلال الامتصاص الغذائي:
وهو
مرض قاتل يصيب الصيصان في أعمار مابين شهر وثلاثة شهور، وأحياناً يصيب
الطيور بعمر ستة شهور ومن مظاهر الإصابة بهذا المرض ظهور علامات القلق وعدم
الاستقرار عند الصيصان وتمتنع عن تناول الطعام والشراب حتى تنفق ولايعرف
بالتحديد سبب هذا المرض.

يقوم الأخصائيين أحياناً بمعالجة الطيور المصابة : عن طريق المضادات الحيوية حقناً أو عن طريق الفم .
6– تشوه الرجل Leg deformation
وغالبا ما تظهر هذه الحالة في النعام الصغير السن وتشمل عديد من الصور وهى:
ا– الانزلاق (ارتخاء) الأرجل splayed legs
ويرجع السبب لظهور هذه الحالة إلى وجود النعام على أسطح ملساء (الأرضيه) في المزرعة أو لكبر حجم كيس الصفار بداخل البطن مما يعيق حركه النعام الصغير.
والعلاج يسير عند تشخيص الحاله في مهدها وذلك بربط أرجل النعام سويا بقطعه من الحبل أو شريط (أو ما يعرف بقيد الطائر) (Hobbling) ولكن بحد يسمح للطائر بالحركة المقيدة.[/color:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://vetrinaryworld.montadalitihad.com
 
نظره صحيه علي النعام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عالم الطب البيطري :: الفئة الأولى :: المنتدي البيطري العام :: منتدي طيور النعام-
انتقل الى: